نصائح زوجية لزيادة الحب بين الزوجين-نصائح

منوعات

نصائح زوجية لزيادة الحب بين الزوجين-نصائح

 

نصائح زوجية لزيادة الحب بين الزوجين-نصائح

الحمدلله رب العالمين , والصلاة والسلام على سيدنا محمد .

العلاقه الزوجيه

العلاقة الزوجية ليست سهلة على الإطلاق ولكن هناك

الية للحفاظ على شكلها الصحيح، عن طريق الاستثمار،

والمفاجأة والإنعاش. امامكم بعض الدلائل على وجود علاقة

جيدة وصحية، وحاولوا التعرف على ما تتحلون به شخصياً،

إن لم تكن موجودة لديكم، يمكنكم تحسين أدائكم .

نصائح لزيادة الحب بين الزوجين :

اولا : التعبير عن المشاعر .

إنّ الحياةَ مليئةٌ بالمسؤوليّات التي تُشغل الزوجين

وتجعلهما لا يُعبران عن مشاعرهما لبعضهما، ولكن رغمَ

هذا الانشغال إلّا أنّ المشاعر موجودة، ويجب اختيار الفرصة

المناسبة للتعبير عنها. وقد يظنّ البعض أنّ الأفعال تغني عن

الكلام في الحُبّ، وهذا اعتقادٌ خاطئ، فيجب على الزّوجينَ

ألّا يغفلا عن التعبير لبعضهما عن مشاعرهما، فذلك مهمٌ في

تعزيز الشعور بالاطمئنانِ والأمان .

ثانبا :

النظرات التي تنم عن الحب والإعجاب، فالمشاعر بين الزوجين

لا يتم تبادلها عن طريق أداء الواجبات الرسمية أو حتى عن

طريق تبادل كلمات المودة فقط، بل كثير منها يتم عبر إشارات

غير لفظية من خلال تعبيرة الوجه ونبرة الصوت ونظرات العيون

فكل هذه من وسائل الإشباع العاطفي والنفسي .

ثالثا : محاربة الملل

يجب على الزوجين محاولة محاربة الملل الزوجي الذي يحصل

مع مرور الوقت في الحياة الزوجية والذي يمكن أن يقوض الرضا

لدى الزوجين عن العلاقة، حيث أن التخلص من الملل هو جزء

هام للحفاظ على السعادة بينهما، ويمكن تجنبه عن طريق إيجاد

أنشطة جديدة للقيام بها معاً بهدف الحفاظ على التجديد في

علاقتهما من أجل استمرار نجاح الحياة الزوجية على المدى الطويل .

رابعا : لطفاء – في كل الأحوال

قد يبدو هذا الكلام واضحًا، ولكن الحياة الزوجية السعيدة والعلاقة

الزوجية الصحية والغنية بالدفء والحب، هي التي يستمر فيها كلا

الطرفين بإظهار العطف لبعضهما البعض، في الأوقات العادية وكذلك

في أوقات الأزمات. على الرغم من أنه دائمًا هناك ما يقال، ويمكن

التهجم بالكلام دائما، وهناك دائما بعض الرغبة في السيطرة أو تصور

اننا على حق، فالعلاقة التي يتجاوز فيها كلا الطرفين كل هذا، ويحافظان

على العطف المتبادل طوال الوقت، في كل مكان أو حالة، هي علاقة

صحية جيدة .

خامسا : الصراحة والصّدق

يُعدّ الصدق أساسَ دوام العلاقة بين الزوجين، فهو يدلّ على الاحترامِ

وتقليل الهموم، كما تُعدّ الصراحة وسيلةً صحيّةً لتجنّب الحُزنِ بين

الزوجين، فتنبيه كلّ طرف بوجود تصرّفٍ يزعجُ الطرف الآخر يُعتبر أداةً

قويةً لمواجهة الفشل الذي قد يصيب العلاقة الزوجيّة .

سادسا : الهدية

تبادلُ الهدايا بينَ الزوجينِ يُحقّق السعادةَ ويبقي المودّة والألفةَ

حاضرةً في قلبيهما. فالهديّة على بساطتها تدلّ على الاهتمامِ

والحُبّ، كما تشعلُ ذكرياتِ الأيامِ الجميلة بين الزوجينَ منذ

تعارفهما وخطوبتهما وصولاً إلى زواجهما .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *