ما هي اسباب رعشة الجسم-رعشة الجسم

صحة

ما هي اسباب رعشة الجسم-رعشة الجسم

 

ما هي اسباب رعشة الجسم-رعشة الجسم

 

الحمدلله رب العالمين , والصلاه والسلام على سيدنا محمد .

رعشة الجسم

تُعرّف الرّعشة بأنّها تَقلّصات عضليّة بسيطة تحدث

عندما لا تكون العضلات تحت سيطرة الشّخص، وتنجم

الرّعشة عن تحفيز أو تلف العصب الذي يُسيطر على

العضل المرتعش؛ فالعضلات مُكوّنةٌ من ألياف تُسيطر

عليها الأعصاب , ولكن في بعض الأحيان قد يفقد

الإنسان توازنه؛ بحيث يشعر باهتزازٍ لا إرادي في

يديه وقدميه وباقي أجزاء جسمه، وبذلك يفقد جسم

الإنسان توازنه، وهذا الاهتزاز لا يمكن أبداً للإنسان

التحكّم به؛ فهو خارجٌ عن إرادته، ويسمّى هذا الاهتزاز

“رعشة الجسم”، ورعشة الجسم عادةً ما تكون إحدى

الأعراض التي تظهر على الإنسان نتيجة إصابته بمرض

معيّن، لذا على الإنسان الّذي يشكو من رعشة الجسم

استشارة الطبيب، وإجراء الفحوصات اللازمة لمعرفة سبب

الرعشة.

اسباب رعشة الجسم

        برعشةٍ نتيجة حاجة الجسم إلى السكر، كما أنّ نقص

        التغذية يعتبر من أحد مسبّبات الرعشة .

        أهمها: السجائر، ومنتجات التبغ الأخرى؛ فهو قد يُؤدّي

        إلى الرّعشة، خصوصاً في الساقين .

  • الإصابة بتسمّم الدّم: وهو أحد مُضاعفات الإصابة العدوى

        وتحصل غالباً لكبار العمر أو الأشخاص ضعيفي المَناعة .

        على الظّهر والسّاقين والذّراعين، أمّا السّبب الّذي تنجم عنه

        الرّعشات في هذه الحالة فهو يعود إلى تراكم حمض اللاكتيك

        في العضلات المُستخدمة أثناء النّشاط الجسديّ .

  • تهيّج سطح العين أو الجفن؛ فهو يؤدّي إلى الرّعشات في

        المنطقة الّتي تقع حول العين المُصابة أو في جفنها .

        كبيرة منه والاستمرار على ذلك لفترة طويلة، فلا يستطيع

        عندها المريض الاستغناء عنه. وتُسبّب هذه الحالة مُعاناة

        المريض من أعراض عدّة، منها رُعاش الجسم الذي يظهر

        بشكل واضح في الصّباح .

  • الإصابة بالصرع: فعند حدوث نوبات الصرع يرتعش جسم

        المصاب بالكامل قبل أن يغيب عن الوعي .

  • الجفاف، والّذي يصيب بشكلٍ خاص العضلات الكبيرة في الجسم .

علاج رعشة الجسم

  • دواء البربرانولول وهذا الدواء يعمل على التخفيف من حدة رعشة الجسم

        ولكن له اعراض جانبية مثل الارق , وانقباض القصبات الهوائية .

  • دواء ميتوبرولول ونادولول اللّذان ينتميان لنفس العائلة ولكنّهما لا

        يُحقّقان نفس الفائدة المَرجوّة، وفي حال عدم الاستفادة من هذه

        الأدوية، يُلجَأ لاستخدام أدوية أُخرى مثل برايميدون الذي كان يُستخدَم

        سابقاً كدواءٍ للصّرع، وكذلك جابابنتين وتوبيراميت .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *