وش رجلاً كل ماشاف المره يفصخ عباته-لغز مع الحل

الغاز وابراج ومسابقات

وش رجلاً كل ماشاف المره يفصخ عباته-لغز مع الحل

 

وش رجلاً كل ماشاف المره يفصخ عباته-لغز مع الحل

الحمدلله رب العالمين , والصلاة والسلام على سيدنا محمد .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

لغز صعب مع الحل

ويش رجلاً كل ما شاف المره يفصخ عباته ويتسلقى قدمها

عجزان يستخدم سلاحـه والمره لاشافته مـدت مخالبهـا

وجاتـه تضربه ضربه ما يسعد لا مساه ولا صباحه .

ويش رجلاً كل ما شاف المره يفصخ عباته ويتسلقى قدمها

عجزان يستخدم سلاحـه والمره لاشافته مـدت مخالبهـا

وجاتـه تضربه ضربه ما يسعد لا مساه ولا صباحه .

الجواب :

القنفذ وطائر الرخمه .

القنفذ 

يعتبر القنفذ طويل الأذنين من أصغر القنافذ العربية ويتواجد في المناطق

شبه الصحراوية ويبلغ متوسط طوله 19سم وطول ذيله 2.5 سم، وشوكه

أسود من أصله وينتهي باللون الأبيض مع قليل من البيج أما بطنه فلونه

أبيض مع قليل من البيج، أما الوجه فيغطيه شعر أصله أبيض وينتهي باللون

البيجي كما سترون في الصور. وأذناه الطويلتان تساعدانه على تبديد حرارة

جسمه وتزيد من حساسيتهما للأصوات البعيدة وله حاسة شم قوية تساعده

في تحديد فرائسه. يتغذى هذا القنفذ على الحشرات والخنافس واليعاسيب

وكذلك البيض والخضروات والفواكه، وأيضاً يأكل السحالي والثعابين الصغيرة.

قنفذ القلب

من قنافذ البحر، لا يزيد طوله عن خمسة سنتمترات! جسمه مغطي بالأشواك

التي تجعله يشبه في مظهره حيوان القنفذ. يعيش بالقرب من الشواطئ

الطينية الغنية بالمواد العضوية، التي يتغذ عليها.

يستخدم أشواكه عند الخطر في لحفر لمسافة قد تصل إلى 20 سنتمتراً،

تحت سطح أرض الشاطئ، ليختفي بعيداً عن المناقير الطويلة للطيور البحرية

الباحثة عن طعامها.

قنفذ القلب مزود بمجموعة من الأقدام التي تشبه الأنابيب. التي توفر له

التزود بالماء الغني بالأكسجين اللازم لحياته. كما يستخدم هذه الأقدام

في امتصاص غذائه. يستدل على وجوده على الشاطئ من آثار نقش

صغير على شكل نجمه. يستخدم الصيادون قنافذ القلب للتنبؤ بحالة

الطقس، معتقدين أنها تدفن نفسها في عمق أكبر إذا استشعرت قرب

هبوب العواصف الشديدة.

يطلق على هياكل قنافذ البحر الفارة “بطاطس البحر” وهي تخلو من

الأشواك، ويتخللها الضوء بشكل بديع، من خلال فتحات آثار الأقدام

الأنبوبية .

Related Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *