اشوف لي رجال يشتالـه ثنيـن-لغز خليجي مع الحل

اشوف لي رجال يشتالـه ثنيـن-لغز خليجي مع الحل

 

اشوف لي رجال يشتالـه ثنيـن-لغز خليجي مع الحل

الحمدلله رب العالمين ,والصلاه والسلام على سيدنا محمد .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

لغز خليجي صعب جدا مع الحل .

اشوف لي رجال يشتالـه ثنيـن ينفـذون الامـر لاجاهـم منـه

وان مات منهم واحداً حضه يشين مافيه شياً يمكن ايعوضـه

عنـه .

اشوف لي رجال يشتالـه ثنيـن ينفـذون الامـر لاجاهـم منـه

وان مات منهم واحداً حضه يشين مافيه شياً يمكن ايعوضـه

عنـه .

الجواب :

جنحان الطير .

الطيور :

هي مجموعةٌ من الفقاريَّات داخليَّة الحرارة، تتميَّز عن غيرها من

الكائنات المُعاصرة باكتسائها بِالريش، وامتلاكها منقارًا عديم الأسنان،

وبِوضعها بُيوضاً ذات قشرة خارجيَّة سميكة، وتمتُعها بِقلبٍ رُباعيّ

الحُجُرات، وهيكلٍ عظميٍّ خفيف البُنية ومتينٍ في آنٍ واحد. تنتشرُ

الطُيُور في جميع أنحاء العالم وتقطنُ جميع الموائل الطبيعيَّة، وتتفاوت

في أحجامها تفاوتًا كبيرًا، فأصغر الأنواع حجمًا على الإطلاق هو طنَّان

النحلة البالغ في حجمه 5 سنتيمترات (إنشان)، وأعظمها قدًا هي

النعامة التي يصل حجمها إلى 2.75 متر (9 أقدام). تتربع الطُيُور على

عرش طائفة رُباعيَّات الأطراف بوصفها أكثر مجموعات هذه الطائفة

عددًا من حيثُ الأنواع الباقية، التي يُقدِّر عددُها بحوالي عشرة آلاف

نوعٍ تقريبًا، أكثر من نصفها ينتمي إلى رُتبة الجواثم أو العُصفُوريَّات،

الشهيرة أيضًا باسمٍ غير دقيق هو «الطُيُور الغرِّيدة».

كيف تطير الطيور؟

قد يبدو هذا السؤال ساذجاً، وقد يبدو جوابه بسيطا: تطير الطيور

بأجنحتها. حسناً، لو كان الأمر كذلك لتمكن عباس بن فرناس من

الطيران عندما ركب لنفسه أجنحة في محاولته الشهيرة، ولكن

الأجنحة وحدها، رغم أنه لا غنى عنها من أجل الطيران، لا تكفي،

فهي ليست إلا جزءًا من نظام متكامل، يجعل الطير قادراً على الطيران.

نظام متكامل؟ نعم، فكل عضو في الطير من أقصى رأسه إلى نهاية

ذيله قد تم تصميمه ليطير، وهاكم أطرافا من عجائب هذا النظام.

إن أول مهمة لنظام الطيران هي رفع الطائر في الفضاء معاكسا للجاذبية

الأرضية، وهذا يتطلب أموراً عديدة، أولها توفير القوة الرافعة المطلوبة

للإقلاع، ثم تزويد الطير بكل ما يساعده على الاستفادة القصوى منها،

أما القوة فمصدرها الأجنحة، إذ توفر للطائر قوة كبيرة بالنسبة لوزنه،

تمكنه من الإقلاع بسهولة ويسر، تحسده عليهما الطائرات التي صممها

البشر، فما هو إلا أن يضرب الهواء بجناحيه حتى يحلق فورا، وبزاوية إقلاع

حادة، فمساحة الأجنحة عند نشرها واسعة جدا بالنسبة لحجم الطائر،

فالصقر مثلا، الذي لا يزيد طول جذعه عن نصف متر، ولا يزيد عرضه عن

ربع متر، تصل المسافة بين طرفي جناحيه عند نشرهما إلى ما يقرب

مترين ونصف المتر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *