سيد الشهداء حمزه بن عبد المطلب-حمزه بن عبد المطلب

اسلامي

سيد الشهداء حمزه بن عبد المطلب-حمزه بن عبد

المطلب

 

سيد الشهداء حمزه بن عبد المطلب-حمزه بن عبد المطلب

الحمدلله رب العالمين , والصلاة والسلام على سيدنا محمد .

سيد الشهداء

ومعنى سيد اي مقدم وذو مجد ورفعة , هناك سيد الاستغفار

وسيدا شباب اهل الجنه ( الحسن والحسين ) وهنا سيد الشهداء

حمزه بن عبد المطلب .

حمزه بن عبد المطلب

هو حمزه بن عبد المطلب بن هاشم بن مناف بن قصي بن كلاب

الهاشمي القرشي وكنيتة ابو عمارة , وهو عم النبي صلى الله

علية وسلم , وفي الوقت نفسة اخوة من الرضاعة , فابو سلمة

وحمزه والنبي صلى الله علية وسلم كلهم رضعوا من ثويبة مولاة

ابي لهب .

استشهاد حمزه رضي الله عنه

ابلى بلاء عظيماً رضي الله عنه يوم بدر , وكان يهد المشركين هدّاً

بسيفة , وكان يوم احد قد جاوز الخمسين بقليل , والظاهر انه كان

رضي الله عنه وارضاه في الثالثه والخمسين , فلما ابلى بلاءً عظيماً

في يوم بدر , كان هناك اهل بيت , قُتلَ منهم خلقٌ كثير بسبب حمزه

فجاء احدهم الى غلام حبشي يُجيد اللعب والطعن بالحربة يقال له

وحشي , وكان وحشي مملوك فأعطوه عهداً ان يُعتقوة إن قتل حمزه

, وقد قبل وحشي وأخذ حربتة وقدم من مكة مع الجيش المكيّ الذي

أناخ المطايا عند احد وهو جبل شمال المدينه , ولم يكن لوحشي بُغية

الا ان يقتل حمزه حتى يظفر بالعتق , وليس له شأن في أن تنتصر قريش

او أن ينتصر محمد صلى الله علية وسلم واصحابة , كل ذلك لم يكن يعني

وحشي في شئ , وكان يتربص متى يرى حمزة , وهو يحكي ويقول

( وحشي ) : فاذا بحمزة كالجمل الاورق لا يقابلة شئ يهدّ الناس هدّاً

( أي الكفار ) وذكر اخبارً ان زيد او عمر وعدد اسماء قابلة حمزه لكنهم لم

يستطيعوا ان يقفوا امامه , وهو يتربص بحمزه ان يجد ثغرة حتى يستطيع

ان يصل الية , حتى اضحى وحشي في موطن حمزه يقابلة , بحيث يتمكن

وحشي ان يرمي حمزه بالحربة التي في يدة , فرمى وحشي حمزه في

ثُنتة ( بين السرة والعانه ) فاذا به قد سقط رضوان الله علية وارضاه شهيداً

, كل ذلك والنبي صلى الله علية وسلم في منأى عن ارض المعركة , وفي

منأى عن هذا الموضع فميدان المعركة واسع فلما قضي الامر ووضعت الحرب

اوزارها , فلما تفرغ المسلمون لقتلاهم فاذا بحمزه في ناحية من الوادي عند

الجبل وكفن حمزه رضي الله عنه ودفن .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *